ﻣﺎﻳﻜﻞ دﻳﻨﻴﻨﻎ

عرض حسب الشبكة قائمة
فرز حسب
عرض في الصفحة الواحدة

الثقافة في عصر العوالم الثلاثة

بمجرد أن أندلعت الحرب الباردة قفزت الثقافة من الظلال العميقة التي حاول الماركسيون دفنها فيها منذ القرن التاسع عشر باعتبارها من البنى التحتية إلى نقطة المركز في دائرة الصراعات السياسية والفكرية ومع زيادة الاهتمام بالثقافة عرف الناس عنها حقائق ربما لم يكن يعرفها إلا القليلون ومنها أن الثقافة تخضع لقواعد الإنتاج الكبير شأنها شأن السيارات الفورد ما يعني أن الجماهير لها ثقافتها بقدر ما أن الثقافة لها جماهيرها فالثقافة في كل مكان ولم تعد حكراً على لة تميزت بالتأديب والتهذيب ويسلط كتاب الثقافة في عصر العوالم الثلاثة الضوء على هذا التحول الذي يعد من أهم ملامح نصف القرن القصير من 1945 إلى 1989 عندما كان العالم منقسما إلى ثلاثة رأسمالي أول وشيوعي ثان وعالم ثالث خارج من بين أنقاض النظاما كولوبيالي يسعى مايكل دينينغ عبر محاولته إعادة صوغ موروثات الدراسات الأدبية البريطانية والتقاليد الراديكالية لحركة الدراسات الأمريكية في سياق عولمي إلى استكناه حقيقة ما دار في المعارك التي اشعلها الخلاف حول دلالات الثقافة ويعالج نشوء أيديولوجية أمريكية مائزة ويتتبع مسارات الثقافات العولمية الطالعة من وراء أطلال عوالم ثلاثة تداعت لتحلي مكانا لعالم واحد
د.ك.‏ 0.300