د.محمد السيد سعيد

عرض حسب الشبكة قائمة
فرز حسب
عرض في الصفحة الواحدة

الغزو العراقي للكويت ( ندوة بحثية)( المقدمات - الوقائع وردود الفعل - التداعيات)

لا بد لمن يتأمل أوضاع عالمنا العربي, في أعقاب العدوان العراقي الغادر وحرب تحرير الكويت, أن يعترف بأن آثار تلك الفترة ستظل أمدا طويلا معنا تؤثر فيمن حولنا. ذلك أن أحداث تلك الفترة المأساوية من تاريخنا قد دارت اللحظة نفسها التي كان العالم ر فيها بأهم منعطف في تاريخه المعاصر: تلك اللحظة التي كانت فيها معظم الأنظمة الشيوعية قد انتهت, ليبدأ انهيار النظام القديم الذي استقر عليه العالم منذ نصف قرن,  وتظهر أشكال جديدة, غير محددة المعالم, من علاقات القوى على الصعيد الدولي. في مثل هذا الوضع الدولي الغامض, القابل لشتى الاحتمالات أقدم النظام البعثي في العراق على مغامرته الخطيرة هذه المرة باحتلال الكويت, بقدر لا مثيل له من الطيش والجنون, في هذه اللحظة تحديدا. ولا جدال في أنه كان ينظر إلى عالم التسعينات بعقلية الحرب الباردة نفسها, متصورا أنه سيتلاعب بدولة عظمى ارتكازا على الثانية,  وأن «الردع المتبادل» سيعطي سفينة العدوان العراقية القدرة على أن تبحر بين الشاطئين  المتلاطمين في أمان
€0.90

مستقبل النظام العربي بعد أزمة الخليج

اشك أن الغزو العراقي للكويت في الثاني من أغسطس عام ١٩٩٠ هو أكثر القرارات الخطيرة حمقا في التاريخ العربي الحديث. ومثلت النتائج الإنسانية والتداعيات السياسية لهذا الغزو تجربة كابوسية كاملة لا تقارن آلامها في الوجدان العربي سوى بآلام وأوجاع خسارة فلسطين عام ١٩٤٨ . ولا شك أيضا أن المسئولية المباشرة في هذا الغزو تقع كاملة على قيادة النظام العراقي. ومسئولية هذا النظام عن تلك الجريمة الشنيعة هي حلقة خاصة من مسئوليته عن سلسلة كاملة من الجرائم التي قام بها منذ أن استولى على الحكم في العراق في يوليو ١٩٦٨
€0.90