د.فرانك كيلش

عرض حسب الشبكة قائمة
فرز حسب
عرض في الصفحة الواحدة

ثورة الإنفوميديا ( الوسائط المعلوماتية وكيف تغيير عالمنا وحياتك؟)

قد تكون أي آلة حاسبة للجيب بين أيدينا اليوم أكثر من حيث القدرة والإمكانات مما كانت عليه كل الكومبيوترات التي وجدت قبل عام ١٩٥٠ ... وحتى ألعاب الفيديو التي يلهو بها أطفالنا الآن، هي الأخرى لديها من الإمكانات ما يفوق قدرة كومبيوتر كلف إنشاؤه عدة ملايين منذ عشر سنين مضت. إن ثورة الوسائط المعلوماتية آتية وفي جعبتها عجائب تخرج عن نطاق الحصر، فكما أذهلت السيارات والطائرات الأولى أجدادنا،  وأدهشنا الراديو والتليفزيون لدى ظهورهما، ستقلب ثورة الوسائط المعلوماتية Infomedia Revolution حياتنا رأسا على عقب. إن أعظم ثلاث قوى تقنية على الساحة الآن: الحوسبة، والاتصالات، والوسائط الإعلامية تكيف نفسها وتتواءم لتحقق صيغة ائتلافية جديدة فيما بينها تعرف باسم التقارب التقني Convergence . ويحقق ذلك التقارب عائدا يفوق ٣٠ تريليون دولار سنويا. ستبرز الوسائط المعلوماتية من خلال تلك الصناعة الجديدة، والتي تتنامى في سرعة مذهلة، كسلاح أساسي جديد للمنافسة في القرن ٢١ . سيظهر إلى الوجود جيل جديد من شركات تمتلك تكنولوجيا ثاقبة تدعم بدورها الوسائط المعلوماتية لتحقق نجاحا فلكيا، بينما ستنام شركات أخرى مطمئنة لما بين أيديها الآن، وعندما تصحو ستجد أن العالم قد تغير من حولها. إن ثورة الوسائط المعلوماتية تتحدانا على المستوى الشخصي،  فستثير قضايا أخلاقية جديدة وتغير من أساليب حياتنا اليومية،  كما ستغير من الأسلوب الذي يتفاعل به أطفالنا مع الآخرين.. ثورة الوسائط المعلوماتية تطرق أبوابنا بالفعل، ولن تدع أمامنا سوى خيارات تشترك كلها في صعوبة واحدة.. النظرة المستقبلية
€0.90