د.عبدالعزيز حمودة

عرض حسب الشبكة قائمة
فرز حسب
عرض في الصفحة الواحدة

المرايا المحدبة ( في البنيوية إلى التفكيك)

على نقيض ما تفعل المرايا المقعرة تقوم المرايا المحدبة بتزييف حجم الشخوص والأشياء وتلك هي نقطة الانطلاق الأساسية للدراسة الحالية للتجليات النقدية البنيوية والتفكيك للحداثة ومن ثم فالكتاب ليس دراسة في الحداثة بل في المشروعين النقديين اللذين أثار الكثير من الجدل في الأربعين عاما الأخيرة في العالم الغربي والكثير من الصخب في السنوات الخمس عشرة الأخيرة في العالم العربي وتهدف الدراسة إلى تقريب البنيوية والتفكيك من القارئ العربي في أسلوب مبسط قد يرفضه الحداثيون العرب بقدر ما تسمح به تعقيدات وتداخلات المدارس الفلسفية واللغوية التي أفرزت هذين المشروعين في المقام الأول وهكذا يناقش هذا الكتاب النسخة العربية للتجليات النقدية للحداثة الغربية متخذا موقف الرفض ليس للحداثة والتحديث في حد ذاتيهما بل لنقل مدارس نقدية أفرزها مناخ ثقافي بعينه وفكر فلسفي محدد إلى مناخ ثقافي وفكر فلسفي مغايرين تمام وهو ما يؤكد أن اغتراب الحداثي العربي لا يرجع إلى ما يسمى بأزمة المصطلح ثم تناقش الدراسة بعد ذلك العلاقة العضوية بين النقد الحداثي البنيوي والتفكيكي والفكر الفلسفي الغربي الذي انتجه وفي النصف الثاني من الكتاب يقدم المؤلف دراسة مبسطة للمشروعين النقديين ليؤكد فشلهما في نهاية المطاف في تحقيق دلالة النص أو تقديم بدائل نقدية مقنة للمدارس النقدية التي تمردا عليها وهكذا تجئ إنجازتهما التي كثر الحديث عنها في المحافل الأدبية والنقدية أشبة بالصور المكبرة داخل المرايا المحدبة وهي تزيف واقعا أقل حجما وأكثر تواضعا
$1.00