د.عبدالرحمن بدوي

عرض حسب الشبكة قائمة
فرز حسب
عرض في الصفحة الواحدة

الأدب الألماني في نصف قرن

في هذا الكتاب لمحة عن التيارات الرئيسية في المعاصر في الفترة ما بين عامي ١٨٧٥ و ١٩٣٠ (وهي: الواقعية،  والطبيعية، والتعبيرية، والرمزية الصوفية)،  وكانت تعبيرا صادقا عن الانقلابات الهائلة في ميادين الحياة الاجتماعية والسياسية والعلمية والصناعية، وما واكب ذلك من طموحات إنسانية إلى مزيد من التقدم الروحي والانتصار للقيم الرفيعة والتعاون العالمي وتجديد القيم. ومن هنا تعددت محاولات التجارب الفنية في الشعر والقصة والمسرحيات. وكان للحرب العالمية الأولى أثر بالغ في توجيه المبدعين من الأدباء الألمان نحو آفاق لم يتطلع إليها أسلافهم من قبل، مما جعل هذه الفترة ثاني أخصب فترة في تاريخ كله وأكثر عمقا وثراء من سائر الآداب الأوروبية في الفترة نفسها. وكنموذج ممتاز لهذه المنظومة من الأدباء قمنا بدراسة متعمقة للشاعر راينر ماريا رلكه، الذي زار مصر وتونس والأندلس، وتغنى بالحضارتين المصرية والعربية، ومجد الإسلام على نحو قلما نجده عند الشعراء الأوروبيين
د.ك.‏ 0.300