افتتاح فعاليات معرض الكويت الدولي للكتاب 42

15 نوفمبر, 2017


انطلقت صباح اليوم الأربعاء فعاليات معرض الكويت الدولي للكتاب في دورته الثانية والأربعين والذي ينظمه المجلس الوطني للثقافة والفنون والآداب برعاية سمو الشيخ جابر المبارك الحمد الصباح رئيس مجلس الوزراء ، وافتتح وزير الدولة لشئون مجلس الوزراء ووزير الإعلام بالوكالة رئيس المجلس الوطني للثقافة والفنون والآداب، الشيخ محمد عبد الله المبارك الصباح، المعرض في قاعة رقم (6 ) بحضور الأمين العام للمجلس الوطني للثقافة والفنون والآداب المهندس علي اليوحه ، والأمين العام المساعد لقطاع الثقافة محمد العسعوسي، ومدير المعرض سعد العنزي، وجمع من أعضاء السلك الدبلوماسي العربي والأجنبي.
وأكد الشيخ محمد العبدالله المبارك الصباح، عقب افتتاح المعرض أن نجاح الدورات السابقة وزيادة اعداد الدول ودور النشر المشاركة بها عاما بعد عام، يؤكد إيمان دولة الكويت قيادة وحكومة وشعبا بديمقراطية الرأي وحرية التعبير المسؤولة التي كفلها دستور دولة الكويت كنهج ثابت للتطور والتقدم.
وقال إن المعرض هذا العام يأتي متزامنا مع مناسبة اختيار الكويت عاصمة الشباب العربي للعام وهما مناسبتان ترقيان لمكانة الكويت الحضارية المتمثلة في اهتمامها بالثقافة والشباب معا واللتان تحظيان باهتمام مشهود من قبل حضرة صاحب السمو أمير البلاد الشيخ صباح الأحمد الجابر الصباح، وسمو ولي العهد الشيخ نواف الأحمد الجابر الصباح وسمو الشيخ جابر المبارك الحمد الصباح رئيس مجلس الوزراء – حفظهم الله ورعاهم.
وأكد الوزير العبدالله على دور الكتاب كوسيلة لدعم الثقافة ونشر المعرفة من خلال دورات معرض الكويت الدولي للكتاب والمعارض الموسمية التي يقيمها بها المجلس م شيرا إلى أن افتتاح الدور 42 لمعرض الكتاب هذا اليوم الذي يدخل العقد الخامس من عمره هو بمثابة علامة مميزة للمشهد الثقافي الكويتي حيث بدا مسيرته في العام 1975 ولا يزال مستمرا بنفس الزخم والتطوير. وأضافه بقوله الأنشطة المصاحبة لمعرض الكتاب تعد وسيلة مبتكرة لدعم هذه التظاهرة وتقويتها من خلال تحويل هذا المعرض لمنصة فكرية وثقافية تتيح الفرصة لتبادل الآراء والأفكار في جو من الحرية بين المفكرين والمثقفين والكتاب والفنانين، دعما للفكر المستنير والبناء لمجابهة أفكار الغلو والتطرف والإرهاب وإشاعة قيم التسامح والمحبة والإخاء بين قطاعات الناشئة والشباب على نحو خاص مشيدا بحرص إدارة المعرض على إتاحة الفرصة للعديد من دور النشر الشبابية المشاركة بالمعرض كتطبيق عملي للاهتمام الكبير الذي توليه دولة الكويت لهذه الشريحة الهامة.
من جانبه قال الأمين المساعد لقطاع الثقافة في المجلس الوطني محمد العسعوسي : هذه تظاهرة ثقافية تضم هذا الجمع الكبير من الناشرين والمثقفين ودور النشر والمكتبات، وأيضا هناك ثقافي مصاحب على مدار أيام المعرض يتضمن العديد من الندوات والأمسيات والندوات الفكرية، لافتا أن المعرض مناسبة كبيرة لجمع عدد كبير من دور النشر العربية والأجنبية لعرض أحدث إصداراتهم على مدار عام كامل.
وأكد أن معرض الكويت للكتاب يعد ثاني أكبر معرض على مستوى الوطن العربي، مشيرا إلى الخدمات الإضافية في المعرض هذا العام ومنها الشاشات التفاعلية لعرض النشاط المصاحب للجمهور خارج قاعة الندوات، والوجود المكثف للخدمات المساندة للمعرض ومنها خدمة الوايف اي للجمهور، وخدمة الفهرس المتنقل، للإرشاد الجمهور عن أماكن دور النشر والكتب المعروضة.
وتابع أن معرض الكتاب من خلال تاريخيه العريق أصبح محطة مهمة للناشرين العرب والكل يحرص على المشاركة في معرض الكويت كل عام. ودعا العسعوسي جمهور القراء ومحبي الكتاب إلى التفاعل مع المعرض والتواجد لإصغاء إلى البرنامج الثقافي المصاحب واقتناء كل ما هو جديد في عالم النشر.
وأكد مدير معرض الكتاب سعد العنزي في تصريح صحافي على هامش افتتاح معرض الكويت للكتاب بان المعرض من المعارض العربية المهمة , ويعتبر ثاني أقدم المعارض العربية للكتاب والذي يحرص الناشرون العرب على المشاركة فيه , والالتقاء بالقراء الكويتيين والمقيمين في الكويت من النخب المثقفة والتي تحرص على اقتناء كل ما هو جديد من الاصدارات المحلية والعربية والاجنبية المتوافرة في المعرض , وهذا ما حرصت عليه الأمانة العامة للمجلس الوطني للثقافة والفنون والآداب من خلال خلق جو من الإثراء الأدبي والثقافي والمعرفي بين الناشر والقارئ , إضافة الى تنشيط الحركة الاقتصادية لصناعة الكتاب محليا وعربيا .
وقال العنزي : يشارك في المعرض هذا العام 479 دار نشر بشكل مباشر أو عن طريق توكيل تمثل ثمانية وعشرون بلدا عربيا وأجنبيا ,إضافة الى العديد من المؤسسات الرسمية ومنظمات عربية ودولية .وحول الجديد من المشاركات هذا العام قال العنزي : تشارك حوالي 50 دار نشر لأول مرة في معرض الكويت , وهي من مختلف الدول العربية وبعض الدول الاجنبية .
تشغل مساحة المعرض 18500 متر مربع في ثلاثة صالات وهم صالة 5 يحتوى على دور النشر المصرية واللبنانية والاردنية والسورية , صالة 6 تحتوي على دور لنشر الكويتية والخليجية وبعض دور النشر دول المغرب العربي ومشاركة مؤسسات الدولة والمنظمات الاقليمية والعربية , و ايضا صالة 7 وهو مختصة بجناح ثقافة الطفل ودور النشر المختصة بكتاب الطفل .
وتقدم إدارة المعرض خدماتها للجمهور من خلال توفير خدمة الاستعلام الآلي للكتب ودور النشر بالمعرض , وكذلك توفر إدارة المعرض خدمة الانترنت في مختلف صالات المعرض , كما يتوافر فهرس المعرض بجناح المجلس الوطني بنسخته الورقية , كما تم رفع تطبيق لفهرس معرض الكويت للكتاب على الهواتف الذكية بنظامي التشغيل . IOS - الاندرويد